Freesia - ماري منيب: من الرقص الشرقي إلي الكوميديا

ماري منيب: من الرقص الشرقي إلي الكوميديا
1436

By: Kareman Mohamed Saleh Sat, 21 May 2016 08:30:28


عُرفت ماري منيب بأدوارها العديدة كحماة قاسية قوية الشخصية ولكن بنكهة طريفة تُذكرنا حتى الآن بعباراتها الكوميدية مثل: "بلانيلة، اسألني أنا .. دانا مدوباهم اتنين، طوبة على طوبة خلي العاركة منصوية" بالإضافة لضحكتها الفكاهية "ها ها ها"، كما كانت أول ممثلة كوميدية يطلق اسم دورها على الفيلم ذاته مثل فيلمي: "حماتي قنبلة ذرية وحماتي ملاك". 


ماري منيب اسمها الحقيقي "ماري حبيب سليم نصرالله" ولدت في بيروت ١١ فبراير عام ١٩٠٥ وهو العام ذاته الذي سافرت فيه مع والدتها وأختها – لحاجتهم إلى المال - إلى مصر للبحث عن أبيها الذي كان يعمل في بورصة القطن إلا أنه توفّى في رحلة عودته إلى سوريا بعد أن زادت خسائره فاستقرت العائلة في مصر وكانت من سكان حي شبرا بالقاهرة.


وقد اضطرت للعمل وعمرها ١٢ عاماً كراقصة في ملاهي روض الفرج مع فرقة فوزي الجزايرلي و مرضت ابنته احسان الجزايرلي والتي كانت تقوم بدور شخصية كوميدية معروفة في تلك الفترة فأُسند الجزايرلي الدور لماري ونجحت وتفوقت على الممثلة التي كانت تؤديه ونتيجة لذلك غارت منها احسان فضايقتها حتى تركت الفرقة.


وانتقلت منيب لفرقة "علي الكسار" ثم فرقة "بشارة واكيم" الذي طلب منها الزواج لكنها رفضت لأنها كانت تحب الممثل الكوميدي فوزي منيب الذي جمعه بها قصة حب تكللت بالزواج في نهاية عام ١٩١٩ وحينها لم يتجاوز عمرها الرابعة عشر عاماً.


وكوّن فوي منيب فرقة مسرحية باسم ماري منيب وأسند لها البطولة في أعماله وحققت نجاحاً كبيراً وأنجبت منه ولدان هما فؤاد منيب وبديع منيب وبنت ولم يستمر زواجهما سوى٦ سنوات فقط وتركت ماري الفرقة بعد أن تركها زوجها وكانت على حد قولها ثاني صدمة تلقتها بعد صدمة وفاة والدها وذلك لأن زوجها قد تزوج من نرجس شوقي أثناء رحلة الفرقة للشام.


وبعد وفاة أختها أليس إثر مرض في رئتيها تزوجت المحامي "عبدالسلام فهمي" زوج أختها ليمكنها تربية أولاد أختها "طاهر وكوثر" وأبنائها أيضاً ولهذا ابتعدت عن الفن سنوات قليلة.


وأسلمت ماري على يد زوجها عبدالسلام في ١٥ إبريل ١٩٣٩ واختارت لنفسها اسم "أمينة عبدالسلام" نسبة إلى زوجها عبدالسلام ثم عادت مرة أخرى للفن والتحقت بفرقة نجيب الريحاني حتى وفاته عام ١٩٤٩ وتحمّلت مسئولية الفرقة.


ويُذكر أن المغني الراحل عامر منيب حفيدها من ابنها بديع منيب والذي انتقل إلى منزل جدته بشبرا مع شقيقه الأكبر جمال وشقيقتيه الصغريان أميرة وأمينة وقد اعتاد على الذهاب مع جدته إلى مسرح الريحاني لمشاهدة أعمالها وأعمال زملائها من الفنانين.


واللطيف في حياة منيب أنها كانت تحب تربية الأرانب والديوك والببغاوات في حديقة فيلتها وكانت تمضي الكثير من الوقت معهم وتحدثهم وأطلقت عليهم أسماء أصدقائها المقربين في الفن حيث اسمت الديك الرومي يوسف وهبي والبطة ميمي شكيب


وفي ٢١ يناير ١٩٦٩ كانت تضحك وتمزح مع الجمهور وهي على خشبة المسرح، وفي الواحدة والنصف صباحاً بعد انتهاء العرض وعودتها للمنزل فاجأتها نوبة قلبية حادة أودت بحياتها تاركة لنا أعمالاً فنية عظيمة تتنوع بين ٦٠ مسرحية وأكثر من ١٠٠ فيلم على مدى ٣٥ عاماً.



0

صفحتنا على الفيسبوك


متابعة

تواصل معنا دائما

إشترك الآن في قائمة المتابعة ليصلك آخر الأخبار والمستجدات