Freesia - التنورة: فن روحانى يرمز للهيام والسمو فى عشق الخالق

التنورة: فن روحانى يرمز للهيام والسمو فى عشق الخالق
4448
التنورة: فن روحانى يرمز للهيام والسمو فى عشق الخالق

By: Passent Alaa Mohamed Wed, 24 Jun 2015 15:52:10


رقصة التنورة هى رقصة مصرية ذات أصول تركية بدأت" بالتكايا " حيث كان كل أمير أو شيخ ينشىء "تكية" لأستقبال الفقراء والدراويش وبداخلها كانت تُقام حلقات الذكر فهي تركية الاصل مصرية التطور، من أشهر التكايا كانت تلك الخاصة بالفيلسوف والشاعر الصوفى التركي "جلال الدين الرومي" {١٢٠٧ - ١٢٣٧ هـ} والذي يعد واحداً من أقطاب الصوفيين في القرن الثالث عشر، وهو أول راقص تنورة


فى البداية كان الدراويش يرددون لفظ الجلالة ومع كل ترديدة، يقومون بالإنحناء بروؤسهم وأجسادهم، ثم بعد فترة قصيرة بدأ أحدهم فى الدوران حول نفسه وهو يعمل برجليه معاً ويداه ممدودتان،
فأنتشرت ملابسه الملونة على شكل مظلة أو شمسية ملونة و من ثمَ تم تعريفها فيما بعد "بالتنورة" 

والتنورة فى الأصل فن روحانى يرمز للهيام والسمو فى عشق الخالق مع كل دورة يقوم بها الراقص، وكلما زادت اللفات كلما زاد السمو الروحانى كما أن الراقص يجب أن ينتهى فى النقطة التى بدأ منها

و قد أستطاع الفنان المصرى فى أوائل الدولة الفاطمية أن يؤسس من تلك الفكرة فناً مصرياً متكاملاً بأضافة الآلات الشعبية والغنائيات التراثية والدفوف بعد أن كانت التنورة التركية تقتصر فقط على الراقص الذى يلف بها مرتدياً "الطربوش" و جلباباً يغطيه من أعلى

التعود هو سر "التنورة " تعود الراقص على اللف لمدة أطول كل يوم هو ما يُمكنه من تفادى "الدوخة" التى تُصاحبها

تفسير لبعض حركات التنورة:
*عندما يدور راقص التنورة حول نفسه فكأنه كالشمس يلتف حوله الراقصون وكأنهم الكواكب ومن خلال الدورات المتعاقبة يرمزون إلى تعاقب الفصول الأربعة

*حين يقوم راقص التنورة برفع يده اليمنـى من أعلى ويده اليسرى إلى أسفل فهو يعقد الصلة ما بين الأرض والسماء

*أما بدورانه حول نفسه، فكأنما يتخفف من كل شئ بقصد الصعود إلى السماء

*وعندما يفك الرباط الذى حول جذعه فهو يرمز لرباط الحياة والعديد من الرموز التى تمثل الفهم الفلسفى للحياة

أقتصر فن التنورة فى مصر على الرجال فقط حتى أتت من قًلبت الموازين و هى الشابة رضوى سعد الدين التى أستحقت لقب أول راقصة تنورة فى مصر منذ بداية تقديمها عرض بالتنورة عام ٢٠١٢
وحالياً، تنتظر التنورة كل من له شغف بعالمها الخاص بشرط التمتع بصحة جيدة وتحمل الجانب الشاق من التدريب



0

صفحتنا على الفيسبوك


متابعة

تواصل معنا دائما

إشترك الآن في قائمة المتابعة ليصلك آخر الأخبار والمستجدات