Freesia - عرض أزياء شعبي على الطريقة التونسية التقليدية

عرض أزياء شعبي على الطريقة التونسية التقليدية
884

By: daassa wafa Mon, 06 Apr 2015 14:44:22


يحتفل التونسيون كل عام في يوم ۱٦ مارس باليوم الوطني للباس التقليدي، وهو احتفال يحيي فيه التونسي ذاكرة الأجيال للعادات والتقاليد التي بدأ نسيانها وهجرانها. ويعتبر هذا اليوم دعوة للرجوع إلى اللباس التقليدي وعدم الاقتصار على ارتدائه في المناسبات والأعياد الدينية.

و قد اختارت جمعية "تراثنا" أن تحتفل هذه السنة على طريقتها بهذه المناسبة،  فنظمت تظاهرة تحسيسية أطلقت عليها "الخرجة" وذلك بالتعاون مع جمعيات أخرى أثثت التظاهرة. فلبس الشباب والكهول   "الجبة " و"الشاشية" و"البرنوس" و"البلغة"، فيما تزينت النساء والفتيات بارتداء "السفساري" (تشبه العباية المصرية )  و"الفوطة " و"الفرملة" و"المريول الفضيلة "؛ وهي أزياء تعود إلى أصول عربية وأخرى تركية وأندلسية وبربرية.

 جاب المشاركون خلال الاحتفال أزقة المدينة العتيقة ومرّوا بمدرسة السليمانية والجامع الكبير الواقع في "المدينة العربي" وصولًا إلى شارع الحبيب بورقيبة حيث حضرت الفرق النحاسية والصوفية التي نشّطت الأجواء وأضافت البهجة على المارة والحضور. وشاركت الجمعية التونسية للسيارات التاريخية بعرضٍ للسيارات القديمة التي تعود إلى السبعينات بالقرب من المسرح البلدي بالعاصمة. كما نُظّمت معارض للتحف والابتكارات اليدوية.

و تزامنًا مع هذه الاحتفالات وفي إطار أيام الصناعات التقليدية واللباس الوطني، عادت مسابقة الخمسة الذهبية هذه السنة بعد غياب أربع سنوات. وتضمنت هذه التظاهرة مسابقتين كانت الأولى في اللباس اليومي والثانية للمناسبات الخاصة.

تميزت التصميمات المعروضة والمستوحاة من قماش "الجبة التونسية" بالتجديد مع المحافظة على ميزتها العملية التى لا تعيق المرأة التونسية عن أداء نشاطها اليومى.

و تعتبر مسابقة الخمسة الذهبية من الأحداث التي تميّز احتفالات تونس باليوم الوطني للباس التقليدي منذ سنة ۱۹۹٦، ويأتي ذلك في إطار الاتجاه المعتمد من قبل الديوان الوطني للصناعات التقليدية الرامي إلى حفز روح الابتكار والتجديد لدى الحرفيين والمصمّمين النّاشطين في حرف الإكساء وذلك بهــدف تطويـر هذه الحرف وإثرائها انطلاقًا من توظيف معاصر للتّراث الوطني فضلًا عن استكشاف الكفاءات المهنيّة. وكان قد ترشّح لهذه المسابقة أكثر من ٤۰۰ مهني وحرفي في مجال الصناعات المهتمة باللباس التقليدي.

علمًا وأن هذا القطاع يُشغّل أكثر من ۳٥۰ ألف حرفى وحرفية تونسي، ما يمثّل ۱۱% من السكان ويساهم بنسبة ٤% من الناتج الداخلى الخام، بالاضافة إلى المساهمة بنسبة ۳% فى التصدير وما يقوم به من دور فعال فى جلب السياح نحو تونس. وهو ما أكّد عليه الحاضرين في حفل "الخمسة الذهبية" فقد دعوا إلى  تنظيم مسابقتين  لفصلى الخريف والشتاء بهدف دفع قطاع الصناعات التقليدية إلى الأمام.


0

صفحتنا على الفيسبوك


متابعة

تواصل معنا دائما

إشترك الآن في قائمة المتابعة ليصلك آخر الأخبار والمستجدات