Freesia - لا شيء سيبقى إلا العشق

لا شيء سيبقى إلا العشق
1314

By: Brigitte Isaac Sat, 14 Feb 2015 14:57:12


 
هكذا يقول نزار قباني مضيفًا "الرجل الذكي هو الذي يبقى مع المرأة طالب علم إلى ما شاء الله "، فقد أبحر شاعر الياسمين الدمشقي نزار قباني  بعالم المرأة دون توقف وتناول الأنثى بكامل جوانبها وأدق تفاصيلها، كما اعتبر أن لا حياة له خارج حدود المرأة. وكانت حياة نزار قباني مليئة برائحة الحب والياسمين، فكتب بكل حب قصائده لأنه آمن أن الحب هو الحقيقة الوحيدة الثابتة في الوجود، فدخل عالم المرأة والحب والعشق الخريفي المتآكل، وعالم الحزن والثورة والسياسة، كما ربط  نزار قباني حب المرأة بحب الوطن والأرض والإنسان، واعتبر حب المرأة من أرقى أنواع الوطنية على الإطلاق.
كان الحب بالنسبة له موضوع كل العصور وأصل جميع الفنون، فقد وجد في الحب كل شيء في كل مكان كما قال بمطلع قصيدة " كتاب الحب ":
الحب يا حبيبتي قصيدةٌ جميلةٌ مكتوبةٌ على القمر
الحب مرسومٌ على جميع أوراق الشجر
الحبُ منقوش على ريش العصافير
وزخات المطر
لكن أي إمرأة في وطني
إذا أحبت رجلاً
ترمى بخمسين حجر

فقد دافع هذا الشاعر الدمشقي عن قضية المرأة بكل مافيه من روح ووجدان، ونقل المرأة إلى عالم الحب والرقي والاحترام عندما أتخذ منها وسيلة للتعبير والمعرفة، واعتمد في شعره على المرأة والحب والجنس؛ فنزار هو أول شاعر عربي دخل بشعره جسد المرأة، وسرى في العروق مسرى الدماء، وأنجب منها آلاف الكلمات.
  تمتع شخص نزار بانسجامٍ منقطع النظير بين شعره ومفاهيمه الثقافية، كما جعل نزار الحب قضيته الكبرى عندما أزاح الستار عن حقيقة معاناة المرأة العربية، حتى غدت المرأة في شعره عالمًا متكاملًا من المشاعر والأحاسيس، وفي الواقع ما من شـاعر قبل نزار اسـتطاع أن يخرج المرأة العربية من  المقصورات المظلمة إلى ضوء النهار، وما من شاعر حث المرأة على الدفاع عن حقوقها وحريتها الاجتماعية كما فعل نزار عندما قال في مؤلفاته : "أنا شــــاعر قضية، والمرأة جزء من هذه القضية فالمرأة ممكن أن تكون وردة في ثوب سترني، ولكنها أيضاً تتحول إلى سيف يذبحني، المرأة عندي أرض ثورية ووســيلة من وسائل التحرر الاجتماعية التي يخوضها الوطن العربي اليوم، إنني أكتب  للمرأة وعن المرأة لأنقذها من مخالب القبيلة".

 








0

صفحتنا على الفيسبوك


متابعة

تواصل معنا دائما

إشترك الآن في قائمة المتابعة ليصلك آخر الأخبار والمستجدات