Freesia - عادت من أمريكا لتصمم الأزياء في مصر... ديانا شعبان

عادت من أمريكا لتصمم الأزياء في مصر... ديانا شعبان
637

By: Freesia Staff Sat, 06 Sep 2014 14:44:32


ديانا شعبان مصممة الأزياء المصرية تروي لفريزيا حكايتها مع الازياء والموضة

بأفكارها الجرئية وتصاميمها المبتكرة وفساتينها الخلابة جعلت اسمها يلمع سريعًا في عالم الأزياء والموضة، وبتواضعه وتعاونها الشديد، أجرت ديانا شعبان معنا هذا اللقاء.

حدثينا أكثر عن طفولتك ونشأتك ودراستك أو باختصار من هي ديانا شعبان؟

أنا من مواليد ١٩٨٥، ولدت بالولايات المتحدة الأمريكية بالتحديد في نيوجيرسي. عشت مع عائلتي هناك حتي سن ١٨ عام، ثم عدت إلى القاهرة لدراسه إداره الأعمال والتسويق بالجامعة الأمريكية تنفيذًّا لرغبه والدي. بعد ذلك سافرت إلى لندن لأخذ دورة تدريبية مكثفة في تصميم الأزياء في معهد  "مارانجوتي" بلندن، استمر التدريب لمدة عام ونصف وبعدها عدت إلى القاهرة لأبدأ حياتي العمليه. وكان أول عرض أزياء لي عام ٢٠١٠.

كيف بدأتِ حكايتك مع الموضة؟ ولماذا اخترتِ هذا المجال بالأخص؟

عندما كان عمري ٦ سنوات تقريبًا كانت والدتي تصمم ملابسي وتقوم بتنفيذها على ماكينة الخياطة الخاصة بها، بالرغم من ضيقي من ذلك. إلى أن سرعان ما تحول هذا الضيق إلى حب وشغف بهذا المجال عند دخولي الجامعة، فبدأت أن أجلس على ماكينة الخياطة وأحاول أن أبتكر شئ جديد. فمجرد فكرة أنني أستطيع تحويل قطعة قماش (متر × متر ) لا قيمة لها إلى شئ جميل يبهر العين، كان هذا دافع قوي وراء دخولي هذا المجال. وأثناء فترة الجامعة بدأت أن أرتدي أزياء من تصاميمي وأصمم الموديلات لأصدقائي الذين منحوني القبول والدعم القوي، فقررت أن أطور هذه الموهبة بالدراسة.

أي طريق للنجاح بالطبع ليس مفروشًا بالورود، فما هي الصعوبات التي واجهتها؟

بالطبع كان هناك الكثير من الصعوبات التي واجهتها في بداية حياتي العملية، ولكن اقتناعي وإيماني وثقتي بنفسي كانوا من أوائل خطوات نجاحي. ومن هذه الصعوبات كان الجانب المادي خصوصًا أنني كنت أريد أن أستقل ماديًا عن عائلتي فقمت بتنفيذ كافة التصاميم بنفسي في أول عرض أزياء خاص بي؛ وكانوا حوالي ٦٠٠ تصميم بالإضافة إلى اختيار أنواع الأقمشه والتي كانت من ضمن الصعوبات أيضًا، وأحيانًا كنت ألجأ إلى تغيير التصميم ليتناسب مع أنواع الأقمشة.

كان أول عرض أزياء لكِ في عام ٢٠١٠ وسرعان ما أثبتي نفسك وبقوة على الساحة، أخبرينا ما الذي يميز تصميمات دينا شعبان؟

فعلًا ٢٠١٠ كان أول عرض أزياء خاص بي، وأفتكر أن هذا العرض أخذ مني الكثير من الوقت من أجل  التحضيرات الخاصة به؛ حوالي ستة أشهر وقد قمت بتنفيذ كافة الجوانب بنفسي. وأستفدت منه ما لا يمكن أن أتعلمه في كل جامعات الدنيا، وأنا سعيده جدًا بما قدمته في هذا العرض.

وأعتقد أن أهم ما يميز تصاميمي هى الجرأة في اختيار الألوان ودمجها بطريقة غير تقليدية، وهو ما تجعل تصاميمي مختلفة.

من أين تستوحي تصاميمك؟

تصميم الأزياء أولًا واخيرًا هو فن ومرتبط بكل شئ في عالمنا، ومصدر الألهام بالنسبة لي غير محدود؛ فمثلًا من الممكن أن أرى مبنى فاستوحي منه فكرة تصميم معين.

هل تتقييدين بخطوط الموضة العالمية في تصميم أزيائك أم تفضلين أن يكون لكِ طابعك الخاص؟

بالطبع أتابع خطوط الموضة العالمية، ولكن لا أتقييد بها في تصاميمي فأنا أفضل أن يكون لي طابعي الخاص.

من هو المصمم الذي تعتبرينه قدوة لكِ في عالم الأزياء؟

كل مصمم عنده ما يجذبني في تصاميمه ويجعلني أطور من نفسي وأتعلم شئ جديد، لكن يوجد واحدة من رواد تصميم الأزياء القدماء التي تبهرني بطريقة تفكيرها وتصاميمها وهى المصممة الفرنسية "مادلين ديونيت".

في ظل المنافسة الشديدة محليًا وعالميًا ماهي مواصفات مصمم الأزياء الناجح من وجهة نظرك؟

أنا أرى أن مصمم الأزياء الناجح لابد أن يخلق عالمه الخاص من تصاميمه وألا يلجأ إلى التقليد نهائًيا. لأن الناس دائمًا تحتاج إلى شئ مختلف وجديد، بالإضافة إلى أنه لابد أن يكون على دراية كاملة بكيفية تسويق منتجاته بطريقة صحيحة لأن هذا يعتبر جزء من النجاح.

أين تجد القارئات تصميماتك؟

في"أ بي ان جي" فهو مكان خاص بتصاميمي، كما أنه من أحب الأماكن إلي.

ما هي نصائحك لقارئات فريزيا عن اختيار الأزياء المناسبة؟

أنصحهم بارتداء ما يحلو لهن وألا يهتموا بكلام الناس، لأن الأزياء ماهى إلا مرآة للشخصية وبمعني آخر ‘‘ كوني أنتِ’’.

ما هي أحلامك؟ وكيف ترين نفسك في المستقبل؟

سيكون هناك أكثر من خطوة في الفترة القادمة، ففي خلال ستة شهور سيتم افتتاح المكان الخاص بالإدارة بالإضافة إلى افتتاح العلامة التجارية الخاصة بتصاميم الزفاف (wedding design brand)  كما سنتواجد بشكل أكبر في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية في الفترة القادمة.

شكرًا لكِ، نتمني لكِ المزيد من النجاح والتألق .



0

صفحتنا على الفيسبوك


متابعة

تواصل معنا دائما

إشترك الآن في قائمة المتابعة ليصلك آخر الأخبار والمستجدات