Freesia - غدير عمر ملكة جمال العرب تغزوُ أوروبا بجمالها لإغّاثة الأطفال

غدير عمر ملكة جمال العرب تغزوُ أوروبا بجمالها لإغّاثة الأطفال
7086

By: Freesia Staff Thu, 26 Apr 2018 11:30:00


يُحاول الفلسطنيون مقاومة الإحتلال بطرق عديدة و لكن هذه المرة مختلفة، فهي ملكة جمال العرب للسلام بأوروبا وسفيرة للنوايا الحسنة، تسعى من خلال الجمال والإحتفاء به كوسيلة للرد و المقاومة،  أرادت أن يري العالم الجمال و الإنسانية بعيون فلسطينية، غدير عمر ذات القوام المثالي و الشخصية الرائعة تحدثت لفريزيا في لقاء خاص عن حياتها و أعمالها:


ما هي الأسرة التي نشأتِ بها ودراستكِ ومجال عملك؟

 أنا مولودة لأم مغربية و أب فلسطيني و تلقيت دراستي في دمشق بسوريا بتخصص الرياضة البدنية في الجامعة و أحصل على كورسات مكثفة للغة الألمانية بمكان إقامتي ببرلين في ألمانيا و كورسات عن الرياضة البدنية بحكم تخصصي. 


كيف بدأتِ مسيرتكِ؟

شاركت بالمهرجان المقام في مصر لملكات جمال العرب للسلام بأوروبا و تم تتويجي ملكة جمال العرب للسلام بأوروبا لعام ٢٠١٨ و قد حصلتُ علي لقب "سفيرة النوايا الحسنة" وبعدها قمت بتأسيس جمعية خيرية لمساعدة الأطفال المتضررين من الحروب و تقديم كافة المساعدات النفسية و التأهيلية للأطفال، كما أقوم بعمل العديد من الندوات في مختلف المجالات.

 

ما هي قصة حصولكِ على لقب سفيرة النوايا الحسنة؟ 

بعد فوزي بالمهرجان توجهت لعمل زيارة لمستشفي ٥٧٣٥٧ الخاصة بعلاج  سرطان الأطفال بمصر و في ذلك الوقت كنت قد ربحت مبلغ مادي من المسابقة فقمت بالتبرع بالمبلغ كله للمستشفي، فقامت الدكتورة حنان نصر ( رئيسة مهرجان السياحة العربي و رئيسة مسابقة ملكة جمال العرب) و اللجنة المختصة بالمهرجان باعطائي لقب سفيرة النوايا الحسنة تقديراً وتكريمياً لي.


ما هي الأعمال الخيرية التي قُمتِ بها؟

قُمت بتأسيس جمعية خيرية للأطفال بألمانيا تدعي "الإغاثة للطفولة" وتعمل علي مساعدة الأطفال المتضررين من الحروب و خاصة السوريين و الفلسطنيين و غيرهم و تقديم كافة الدعم لهم و تبقت تفاصيل صغيرة علي الإنتهاء للبدء بأعمال الجمعية بصورة رسمية بألمانيا وأتلقي كثير من الدعم المادي و المعنوي حيث يأتي أفراد من الجالية العربية المقيمة بأوروبا فهم يشاركوني نفس الرؤية لمساعدة الأطفال.


ما هي خطوتكِ المقبلة بعد الحصول علي اللقب؟

بعد حصولي علي اللقب حصلت علي العديد من العروض للمشاركة بالأعمال السينمائية، أريد أن أحضر بعض دورات لتعلم التمثيل ثم المشاركة في الأعمال السينمائية، فقريباً سأقوم بالمشاركة في عمل سينمائي مصري دون الدخول في تفاصيل، فالسينما المصرية ستشهد إنطلاقتي في مجال التمثيل.

 

ما هي وجهة نظركِ في العلاقة بين السياسة و الجمال؟ 

عندما فُزت باللقب أردت ان أسُلط الضوء علي القضية الفلسطينية، أردت أن يري العالم أن فلسطين بها جمال و ثقافة و الجنسية الفلسطينية أعطتني الدافع للاستمرار و الفوز باللقب. 


ما هو جمال المرأة بالنسبة لكِ؟ وكيف يتم اختيار ملكات الجمال للسلام؟ 

جمال المراة بالنسبة لي هو الجمال الداخلي الروحي فهو أهم من الجمال المظهري الخارجي.

قُمنا بعمل العديد من التمارين الرياضية و الاختبارات الجسدية و الطبية و النفسية و بالتسجيل في الندوات كما خُضنا اختبارات ذكاء و استمرت الأختبارات لأسابيع، فالأمر لا يعتمد علي الجمال وحده، أما بخصوص المتسابقات فجنسياتهن من كندا، فرنسا و ألمانيا و بلاد أخري، والمترشحات أصبحهن ثلاث و التصفيات كانت بينهن.


ما هي هوايتكِ؟ وما هي الأمور التي تشغلكِ حالياً؟ 

أقوم بممارسة رياضة الأيروبكس، اليوجا و الطبخ، فأنا أعشق الطبخ و الرياضة و هناك العديد من الأعمال التي أقوم بها حالياً و تتنوع بين التمريض والتاتو بجانب التجهيز للجمعية نفسها حيث أعطي جزءاً كبيراً لمساعدة الأطفال و حاليا أقوم بعمل عدة لقاءات مع مجلات و إذاعات مختلفة في لبنان و قمت بمقابلة سيادة السفير الفلسطيني بلبنان أشرف دبور ومعالي وزير الاعلام الفلسطيني أحمد عساف للتباحث بشأن الجالية الفلسطينية و حضور إفتتاح قناة فلسطين و زرتُ دار للعجزة (كبار السن) و دار للأيتام و هناك على جدولي زيارات عديدة لجمعيات خاصة بالأطفال مثل جمعية "ألوان" التي تعمل علي إغاثة الأطفال بلبنان.


 هكذا كان لقاؤنا مع ملكة جمال العرب للسلام بأوروبا وسفيرة النوايا الحسنة، التي تغزوُ العالم بأنسانيتها و جمالها لإغاثة الأطفال و كبار السن. تتمني مجلة فريزيا التوفيق و النجاح لغدير عمر في أعمالها المقبلة.


عمر غنيم




0

صفحتنا على الفيسبوك


متابعة

تواصل معنا دائما

إشترك الآن في قائمة المتابعة ليصلك آخر الأخبار والمستجدات