Freesia - حنا توما: أناقة السيدة المصرية وذوقها الراقي هما سر تواجدي بمصر

حنا توما: أناقة السيدة المصرية وذوقها الراقي هما سر تواجدي بمصر
804

By: Dalia Mansour Fri, 02 Jun 2017 11:47:35


 

في ليلة من ليالي ألف ليلة وليلة وتحديداً في أسبوع الموضة اللبناني بالقاهرة "لامودا بيروت" والذي أقيم في فندق فيرمونت هيليوبوليس، أسعدنا و أمتعنا مصمم الأزياء اللبناني "حنا توما" ولأول مرة في مصر بمجموعة ساحرة من تصاميم ربيع وصيف ٢٠١٧، والتي تنوعت بين أزياءاً للنهار وغيرها للمساء والسهرة وفساتين الزفاف، حيث لم يترك مجالاً لأي فتاة أو سيدة أن لا تجد ما يناسب ذوقها سواء من قصات أو ألوان تحبس الأنفاس بأسلوبه السهل الممتنع حيث أنه غاية في البساطة ولكن يحمل تفاصيل وإطلالات سيدات المجتع الراقي.

 

وقد أسعد فريزيا الحظ في أن تلتقي بالراقي حنا توما وابنته مهندسة الديكور شيرين توما التي انضمت لفريق العمل مؤخراً وحدثانا عن أحدث مجموعاتهما.

 

مرحباً بك في مصر، حدثنا عن سبب قرارك بعرض أحدث مجموعاتك لربيع وصيف ٢٠١٧ في مصر تحديداً!

إني أصمم فساتين أعراس لفتيات مصريات منذ وقت طويل، ولكن آن الأوان لأتواجد بنفسي وأدلل السيدة المصرية الراقية بطريقتي الخاصة من خلال تصميماتي التي تحترم وعيها وذوقعا الخاص.


هل هناك قصة ما تحاكي بها جمهورك في هذه المجموعة؟

نعم بالفعل، فعنوان المجموعة هو "اسكايب" أو الهروب بالعربية الذي يجسد نظرة مستقبلية ويبتعد بالتصميم عن الأسلوب التقليدي والمعتاد، وهي  تحكي قصة ثلاثة أميرات يتخطين الحاضر بالخروج عن المألوف في إطلالاتهن التي باتت ساحرة تخطف القلوب بأناقتها ورقيها.

 

ما هو التصميم الغالب هذا الموسم؟

لا يوجد تصميم واحد متكرر حيث تتنوع المجموعة هذه المرة بين جاكيتات وكنزات للعمل والنهار وأخرى لليل، كما يوجد فساتين للسهرة والهوت كوتورالقصير منها والطويل وفساتين زفاف أيضاً، وكلها تتميز بالبساطة والنعومة والخروج عن المألوف.

 

هل تقوم بعمل أية تعديلات على التصميمات التي يتم عرضها في مصر؟

أبداً، لا أغير أي شيء، فالمرأة المصرية لا تختلف عن اللبنانية في الأنوثة أو في الذوق بل بالعكس، هي مبدعة بطبعها وتميز بين الجيد وغيره وتتمتع بتذوق عالٍ للفن والموضة.

 

ما الذي يميز أزياء حنا توما ويعتبر طابعه الخاص؟

بخلاف حرصي على الإبداع والابتكار في كل شيء سواء موديل أو أقمشة أو ألوان أو تطريز، فإني لا أتهاون أبداً في جودة الخياطة والتشطيب. فمن المستحيل أن يتغير شكل القطعة من الداخل عنه من الخارج أبداً مهما طال وقت الاحتفاظ بها.



0

صفحتنا على الفيسبوك


متابعة

تواصل معنا دائما

إشترك الآن في قائمة المتابعة ليصلك آخر الأخبار والمستجدات