Freesia - إنجي القمبشاوي.. الأنثى المصرية عندما تمتلك عدة مواهب

إنجي القمبشاوي.. الأنثى المصرية عندما تمتلك عدة مواهب
769

By: Kareman Mohamed Saleh Fri, 10 Jun 2016 08:31:40



هي مُبدعة متعددة المواهب مليئة بالحيوية والإيجابية وقادرة في قضاءك ساعة واحدة معها على نقل حبها للحياة وإيجابيتها لك فهي كما تقول: "لو في استطاعتي لكنت أمشي في الشوارع أوزع على الجميع بلالين"، هي المذيعة ومصممة الأزياء التي اقتحمت التمثيل مؤخراً فهي بطلة من أبطال الفيلم القصير "ورد صناعي" الذي شارك في المهرجان القومي للسسينما المصرية بدورته ١٨، وهي "يارا" في مسلسل آدم وجميلة و"ممرضة الرئيس هاشم" في مسلسل السيدة الأولى والمذيعة التي حاورت عادل إمام في مسلسل العراف، وجاء آخر أدوارها في مسلسل "نصيبي وقسمتك" مع الفنان هاني سلامة، هي الفنانة إنجي القمبشاوي.


بدايةً من هي إنجي القمبشاوي مذيعة أم مصممة أزياء أم ممثلة أم صحفية؟

منذ صغري أنا لاأؤمن بالمثل القائل"صاحب بالين كذاب وثلاثة منافق" بل العكس فنحن لدينا عقل أفضل من الكمبيوتر في استطاعتنا الجمع بين أشياء عديدة فأنا اعتدت الرسم منذ الصغر على أي شئ كالزجاج ورسم التصاميم وكانت عائلتي تشجعني خاصة والدي الذي كان يتوقع من مناقشاتي معهم أن أكون مذيعة.


ولكن ماهي دراستك؟

في البداية لم أكن أعرف ما الذي أريد أن أصبح عليه تحديداً فدرست إدارة أعمال وأيضاً التحقت بكورسات لتصميم الأزياء وتقوية موهبتي في الرسم.


وكيف بدأ مشوارك كمذيعة؟

بعد انتهاء دراستي تقدّمت لإعلان أو تي في OTV للمذيعات وتم قبولي و كانت أفضل أربع سنوات في حياتي فتعلّمت أن أكون مذيعة ومخرجة ومونتيرة ومُعدة من خلال برنامج "صباحك سكر زيادة" ثم توالت عليّ العروض فقدّمت برنامج أضواء الدوري البلجيكي بقناة دابليو دي اس تي في WDS TV مع حازم الامام ونادر السيد واضطررت لمذاكرة هذا المجال كثيراً لأكون جديرة بتقديم البرنامج معهم فحفظت كل الفرق وكل أسماء اللاعبين وكنت سعيدة بذلك ثم عُرض عليّ برامج سياسية فترة الثورة لكنها ليست لعبتي فرفضتها.


لماذا لاتفضلين تقديم البرامج السياسية؟

لأنني لا أحب أن أقدّم أخبار سلبية فأحب نشر الطاقة الإيجابية للناس بأي طريقة كما أن حلمي تقديم برنامج مُلهم أقدم فيه قصص ناجحة لحياة الناس الذين عانوا كثيراً لإلهام الجمهور وإعطاء كل من يمر بظروف صعبة الدافع للاستمرار.


من قدوتك؟

كثيرون ولكنني أحب إلين دجينريس مقدمة برنامج إلين شو فهذا البرنامج نفس عقليتي تحاول فيه إسعاد الناس ومساعدتهم ونشر طاقة إيجابية وأتمني أن يكون لي برنامج مثله. 


وماذا عن مشوارك كمصممة أزياء؟

 عندما رفضت أن أقدم برامج سياسية كان لديّ الوقت لأعود مرة أخرى إلى موهبتي والتحقت بعدد من كورسات الرسم وحصلت على دبلومة في الفاشون. 


وكيف بدأت براند ألاجه؟

منذ ٢٠١١ بدأت في ألاجه ALLAGA فهو مشروع يسعى لتقديم مصر بصورة مختلفة فنتعاون مع الحرفيين والفلاحين وكل من هو موهوب في مجاله ونقدم له الفرصة لاستغلال موهبته وتقديم روحه المصرية في عمله فنحن نتكون من ١٠ مصممين للأزياء وأنا مصممة بالإضافة إلى مسئوليتي عن العلاقات العامة والتسويق وتنظيم العروض ونقدم إنتاجنا في ألمانيا كل عام ونستخدم أقمشة  ١٠٠ % مصرية طبيعية مريحة كالقطن والصوف للشتاء وهي مناسبة لكل المقاسات في أي مكان وأي وقت ونوزع في مصر وفي برلين فهم معجبون جداً بالأقمشة والتطريز لأنهم ليس لديهم مثلها من الجودة وروح التصامي.


هل تتوقعين إقبال المصريين وانتشاركم في مصر؟

حالياً لنا زبائن محليين فهناك من يحبون هذه الجودة وغيرهم ليس لديهم الوعي بطبيعة هذه الأزياء.


وهل بعض أزيائك من ألاجه؟

  بالطبع، فأنا أحب التصاميم والتطريز وأحب الأقمشة المُعدة على النول فكل ذلك يعطي عمق وروح لكل شئ ترتديه ولكن قد تناسبي بعض الملابس في ألاجه وبعضها لايناسبني إلا أنه لدي ثلاثة أرباع تصاميمي، ولكني أتسوق أيضاً من زارا ومانجو واتش اند ام فلايهمني من أين أتسوق بقدر أن يعجبني .


وكيف بدأت تجربتك كممثلة؟

في البداية لم أكن أتوقع أنني موهوبة حتى عرض عليّ وسام باهر المسئول عن ورش لتدريس التمثيل التقديم للورشة، وبالفعل نجحت في امتحان القبول وكذلك كان مشروع تخرجي من الورشة الأفضل وبعدها عُرض عليّ بطولة الفيلم القصير ورد صناعي الذي شارك في المهرجان القومي للسسينما المصرية بدورته ١٨ ثم دور "يارا" في مسلسل آدم وجميلة ثم قدّمت موسم ببرنامج سينما جايد وعُرضت عليّ بعد ذلك أدوار في السيدة الأولى وسيرة حب و دنيا جديدة وأريد رجلاً.


ماهي طموحاتك في التمثيل؟

لا أتسرع ولكنني أتخذ خطوات ثابتة وأتمنى أن يجمعني عمل بالمخرجة كاملة أبو ذكري فهي تُخرج من الممثل طاقات كامنة فجاءت "روبي" رائعة بمسلسل سجن النسا.


وماذا عن عملك في الصحافة؟

كان حواري مع مايكل بيترز الرئيس التنفيذي لشبكة "يورو نيوز" من أهم الحوارات التي أجرتها مؤخراً فهو أكبر من حاورته في حياتي وسعيدة به جداً.


ولكن كيف تُقسمين وقتك مع كل هذه المسئوليات؟

مميزات هذه المسئوليات أن لكل منها موسم فلا يعارض أي منهم الآخر وبين كل منهم فترة راحة.


هل ترين أن المرأة المصرية تستطيع التوفيق بين أسرتها وطموحها؟

نعم فالمرأة المصرية في استطاعتها فعل كل ماتريد بشرط قدرتها على تنظيم وقتها وبجانبها شريك مُتفاهم مُقدر لطموحها فوالدتي كانت تعمل وترعاني أنا وأُخوتي واستطاعت أن تزرع في شخصيتي الإحساس بالمسئولية والقدرة على إبداء الرأي فهذا ينُمي الأطفال ويُشعرهم بأن لهم دور في مجتمعهم فالمرأة قد لايُمكنها تحقيق كل أحلامها ولكن على الأقل تستطيع تحقيق حلم واحد منهم.


ما الذي ينقص المرأة في مصر ؟

ينقصها أن تعرف حقوقها وما لها وما عليها وتعرف ماذا تريد، فأكبر خطأ أن تتحمل المرأة أكثر من طاقتها أكثر من مرة فيصبح هذا بالنسبة للرجل حق مكتسب فأعتقد أن كل مصرية لديها الذكاء لتحقيق التوازن بين أحلامها وعلاقتها بالرجل فعليها أن تكون واضحة عن أحلامها من البداية ولايجب أن تتنازل عنها حتى لاتشعر في الكبر أنها لم تحقق أي شئ لذاتها.


ما الصعب بالنسبة لشخصيتك؟

أشعر أن كل شئ صعب وليس صعب في آن واحد، فمهما كانت الصعوبة أجتازها وأجعلها سهلة حتى أصل لما أريد فأنا عنيدة ولا أستسلم أبداً ووالدتي "جي جي" كما أناديها تشجعني كثيراً.

اسمتعنا كثيرا بلقاء إنجي القمبشاوي حقا انثي جميلة تمتتلك عدة مواهب خلابة في حديثها و مبدعة في عملها نتمني لها دوام النجاح

تصوير: محمد دسوقي و كنعان فياض

       



0

صفحتنا على الفيسبوك


متابعة

تواصل معنا دائما

إشترك الآن في قائمة المتابعة ليصلك آخر الأخبار والمستجدات